Showing: 11 - 20 of 20 RESULTS
يوميات المحروسة

المتعقب المهووس

من هو المتعقب المهووس؟
هو شخص يعاني من الإحباط والفشل ولديه نوازع عنف. يصبح، لسبب ما، مهووسا بشخص يصبح فيما بعد ضحيته. قد يلتقيه صدفة (هناك قصة عن متعقب قابلته ضحيته لعدة دقائق بعدما كان قد استجاب لإعلان نشرته في صفحة الإعلانات المبوبة) أو يعرفه من خلال الدراسة أو العمل أو قد يكون زوجا سابقا. وقد تكون الضحية شخصية عامة (اقرؤوا قصة مجنون سعاد حسني في الصورة المرفقة كمثال على نموذج المتعقب، وهو يطابق حالة قاتل نيرة).

يوميات المحروسة

سكين الذبح

كفوا ألسنتكم المسمومة عن نيرة. لم تكن منكم لذا فقد رحلت عنكم. تركت لكم عالمكم البائس الذي يرتع الشر في جنباته ليل نهار. تستقبلونه بالأهازيج وتفرشون له البُسُط. يقيم معكم في دياركم، تحت أسّرتكم، يأكل على موائدكم وتمنحونه براحا كي يذبح. أنتم الذابحون فاصمتوا. اصمتوا احتراما للبراءة، للذكاء، للجمال. احتراما لكل ما تكرهونه. نيرة لم …

يوميات المحروسة

قفة مبروك وكابوت عربية كشري

أكتب عادة من وحي ما يحفز أفكاري وليس عواطفي. هذه المرة أكتب تحت سطوة الحزن والغضب. لكنها يوميات محروستي التي أحبها وأجزع لأجلها حين يلم بها مكروه. وكيف لا وأنا أراها الآن ملقاة على ظهرها تجاهد كي تبقى على قيد الحياة. ممدة في الانعاش وأهلها يتقاتلون فيما بينهم كيف يقسمون الجسد الطاهر فيما بينهم. أتحدث …

يوميات المحروسة

النداء الأخير للحاق بسبنسة القرن الواحد والعشرين

اسمحوا لي لم يعد أمامنا وقت طويل للخروج من سبات القرون. العالم يتغير ويعاد تشكيله بأنماط تبدو حميدة إلا أن داخلها ما لا يمكن التنبؤ به. كتبوا عن شعوبنا أنها شعوب نائمة في العسل وبتشخر. قيل إنها ستكون السبنسة وستتبع القطار القوي القاطع للمجرات.

مقالتي "الكيبيك تدافع عن علمانيتها" المنشورة في العدد 41 من "ميريت الثقافية" الصادر في مايو 2022
مقالاتي المنشورة

الكيبيك تدافع عن علمانيتها

مقالتي “الكيبيك تدافع عن علمانيتها” المنشورة في العدد 41 من “ميريت الثقافية” الصادر في مايو 2022.

يتناول المقال العلمانية في مقاطعة “الكيبيك” من خلال واقعة حدثت مؤخرا من نقل مدّرسة ابتدائي إلى وظيفة إدارية بسبب ارتدائها لعلامة دينية وهي الحجاب. ويستعرض المقال بعض التفاصيل التاريخية والسياسية والاجتماعية الخاصة بعلمانية الدولة في تلك المقاطعة الكندية الناطقة بالفرنسية.

شعر محمد حافظ الفقي

طيف من إيزيس

بقلم الشاعر محمد حافظ الفقي تمر بصندوق الذاكرة. تتهيب مخاطبة الحنين. تهرب من مواجهة مر اليوم وسائر اليوم. تغدق دموعا كظيمة على صفحة الخد الأثيل. لكن دمعة ما تصل فتحسم الخلاف وتنهى المطاف. تصل محبرتها عسى ينطق بها يوما ما لسان الورق يتسع أن تسكب عليه وجع مئة عام من الآﻻم. تثقل الذاكرة قلبها الرهيف …

شعر مجلة طيبة الثقافية محمد حافظ الفقي

تفاصيل الطيف العابر (بعث إيزيس)

تسترخي المدينة الأسطورية على النهر وتتمدد فى انفتاح وانفساح يريح الروح ويشرح الصدر. هازئة هي أبدا بالأنواء والأعاصير. تاريخ طويل مر عليها. لا يبدع القدر جديدا. لا ترتعش ولا تبتئس. على بساطتها الهادئة لا تتعجل الزمن. كأن صفقة وجودية قد دارت قديما بينها والأزل يرتحل إلى الأبد فتوافق لها مغازلة الخلود ومقاربة التاريخ مبتدأ وخبرا.

مقالاتي المنشورة

الليالي الملاح – تقرير صحفي غيور من داخل أفغانستان

مقالتي الليالي الملاح – تقرير صحفي غيور من داخل أفغانستان منشور في مجلة ميريت الثقافية عدد نوفمبر 2021.
المقال من النوع الساخر. يستوحي حدث سقوط كابول في أيدي طالبان في أغسطس 2021 مستعرضا تاريخ التنظير السلفي لحكم الإسلام السياسي ويقارنه بواقع الحال في أفغانستان وما ستصير إليه بعد استيلاء طالبان على الحكم.

استراحة إيزيس

في يومها العالمي نقول لها كل سنة وأنت طيبة

نحن الحارسات الحاميات المضحيات. بدءا من جدتنا الغالية “إيزيس” أم مصر، حاملة تاج عرشها ومانحة النماء والشفاء عندما تفرد جناحيها على وادينا الطيب، مرورا بـ”عشتار” السومرية المحاربة، العاشقة، الشافية، و”سيبل” الإغريقية “حارسة المعارف” التي أسماها الرومان الأم العظيمة Magna Mater، وحتى “إفانجلين” الأكادية التي لم يهزمها المنفى ولا فقد الأرض والحبيب، والتي صارت رمز العزة والكرامة والصمود، رمز الأرض التي يحملها الأكاديون في قلوبهم.