خربشات أدبية

لغة الحوار في الأعمال الأدبية

يسعى الكاتب في كل اللغات إلى منح شخصياته لغتها الخاصة بها مما يدعم قوتها داخل الحبكة، و”مصداقيتها” الأدبية leur vraisemblance. ويتبدى ذلك في الحوار الدائر على لسانها. عندما تقرأ الأدب بلغات غير العربية تجد أن الشخصيات تتكلم كما قد تفعل إن كانت بالفعل من لحم ودم أو تكاد.

خربشات أدبية

الومضة القصصية

حكمة اليوم وقل ولا تقل وخواطر المساء ليست من فن القصة القصيرة جدا. أي حد نفسه يغامر في هذا الفن الصعب يقرأ flash fiction بلغة أخرى أو مترجم. مع الأسف، كثير من المكتوب بالعربية على إنه ومضة قصصية أو قصة قصيرة جدًا هو من الشعر النثري أو النثر الشعري. وكمان حدود هذه القصة يصل إلى …

عرض كتاب

نيبو رواية بقلم هشام البراوي

إلى محبي الروايات التي يمتزج فيها الخيال مع التاريخ العابر للحاضر ثم المستقبل.إذا شعرت بأن الأمور أصبحت أكثر هدوءا واستتب الأمر لأبطال روايتنا واقتربت النهاية السعيدة فاعلم أنه الهدوء الذي يسبق العاصفة وأنك اقتربت من تلك اللحظة التي لن تستطيع فيها أن تغمض عينيك مما ستشاهده من أحداث عبر كلماتها. الرواية على موقع النيل والفرات …

مقالات حول كتبي

قراءة في قصة حلم نهار أحد، بقلم: سامح إدوارد

الهجرة والهروب إلى  عالمها المجهول قصة (حلم نهار أحد) هي قصة من مجموعة قصص للكاتبة نادية توفيق، بعنوان..أجنحة متكسرة الصادرة عن دار (دار كتب لوتس  )  عام 2019 . نحن نبحث عن السراب خارج الوطن عندما نجري وراء الوهم , أن لم تكن هذا الخطة مدروسة جيدًا قبل قرار الرحيل لا تدري كيف تسير بنا …

خربشات أدبية

الأنماط الأدبية

لا أظن أن الأدب المكتوب بالعربية قد خرج من أسر أنماط الرومانسية الغربية التي أشرقت عليها الشمس وغربت في القرن التاسع عشر. تلقفناها نحن وكأن داخلنا حنين لملء فراغ متسع الهوة ما بين فن كتابة مؤسطر أكدناه من خلال “ألف ليلة وليلة” وخطوات مترددة نحو فن الرواية التي بدأناها بزينب ولم نستطع حملها نحو آفاق …

خربشات أدبية

الكتب بصيغة البي دي أف

لا أدري ما سر الشغف بصيغة البي دي اف لنشر وتوزيع، بل والأغلب الأعم، قرصنة الكتب العربية. إنها صيغة ملفات لا بأس بها ولها نفعها خاصة إذا ما احتوى الملف على صور وجداول. أما لغرض نشر كتاب فهي أبعد ما تكون عن تلبية هذا الغرض. هناك استثناء واحد وهي أنها تصلح لحفظ النص من التحريف …

القصص القصيرة المنشورة

البنكام بقلم نادية توفيق

يستيقظ بطل “البنكام” ليجد نفسه الرجل الذي اختاره الله كي (ياخد الباب في ايده ويخرج) بعد فناء بني الإنسان، ولكن هل هذا هو حقيقة ما حدث فعلا؟ ماذا سيفعل بطلنا في الساعات الأخيرة من حياته وحياة البشر؟ هذا ما تجيب عنه قصة “البنكام” ضمن مجموعة “آخر آدم” بقلم كوكبة من الكتاب والتي تتناول نفس الموضوع …